طريق الامل

الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته

لو علمت الدار بمن زارها فرحت
واستبشرت ثم باست موضع القدمين
وأنشدت بلسان الحال قائلةً
اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم

أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا


::منتدى طريق الأمل الإسلاميّ....ويبقى الأمل مادامت الحياة::
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لقمان الحكيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آلاء الرحمن
الإدارة العليا
الإدارة العليا
avatar

عدد المساهمات : 131
نقاط : 21572
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 14
الموقع : النت

مُساهمةموضوع: لقمان الحكيم   الأربعاء مايو 09 2012, 12:33



اسمه : لقمان بن باعوراء ، ولقمان اسم أعجمي .

وكان عبدا أسود حبشيا من سودان مصر ، عظيم الشفتين

والمنخرين ، قصيرا أفطس مشقق القدمين ، وليس يضره ذلك

عند الله عز وجل ؛ لأنه شرفه بالحكمة بقوله تعالى :

( ولقد آتينا لقمان الحكمة ) .

وقيل : خير السودان أربعة رجال : لقمان بن باعوراء . وبلال بن

رباح المؤذن : الذي عذب في الله ما لم يعذبه أحد ، وهو يقول :

أحد أحد . والنجاشي : ملك الحبشة . ومهجع : مولى عمر يقال

أنه من أهل اليمن ، وهو من المهاجرين الأولين وهو أول من

استشهد يوم بدر ..

وأول ما ظهر من حكمته : أنه كان مع مولاه ، فدخل مولاه الخلاء

فأطال الجلوس ، فناداه لقمان ، إن طول الجلوس على الحاجة

تنجع منه الكبد ، ويورث الباسور ، ويصعد الحرارة إلى الرأس ،

فاقعد هوينا وقم . فخرج مولاه وكتب حكمته على باب الخلاء .

وقيل : كان مولاه يقامر ، وكان على بابه نهر جار ، فلعب يوما

بالنرد على أن من قمر صاحبه شرب الماء الذي في النهر كله أو

افتدى منه ! فقمر سيد لقمان ، فقال له القامر : اشرب ما في

النهر وإلا فافتد منه ؟ قال فسلني الفداء ؟ قال : عينيك افقأهما أو

جميع ما تملك ؟ قال : أمهلني يومي هذا ؟ قال لك ذلك ..

قال : فأمسى كئيبا حزينا ، إذ جاءه لقمان وقد حمل حزمة حطب

على ظهره فسلم على سيده ثم وضع ما معه ورجع إلى سيده ،

وكان سيده إذا راه عبث به فيسمع منه الكلمة الحكيمة فيعجب

منه ، فلما جلس إليه قال لسيده : ما لي أراك كئيبا حزينا ؟

فأعرض عنه فقال له الثانية مثل ذلك ، فأعرض عنه ثم قال له

الثالثة مثل ذلك فأعرض عنه ، فقال له : أخبرني فلعل لك عندي

فرجا ؟ فقص عليه القصة ، فقال له لقمان : لا تغتم فإن لك عندي

فرجا ، قال : وما هو ؟ قال : إذا أتاك الرجل فقال لك : اشرب ما

في النهر ، فقل له : اشرب ما بين ضفتي النهر أو المد ؟ فإنه

سيقول لك اشرب ما بين الضفتين ، فإذا قال لك ذلك فقل له :

احبس عني المد حتى اشرب ما بين الضفتين ، فإنه لا يستطيع

أن يحبس عنك المد ، وتكون قد خرجت مما ضمنت له . فعرف

سيده أنه قد صدق فطابت نفسه ، فأعتقه .

---------------------------------------

وهذه بعض من نصائح ومواعظ لقمان لابنه :

1 - يا بني : إياك والدين ، فإنه ذل النهار ، وهم الليل .

2 - يا بني : كان الناس قديما يراؤون بما يفعلون ، فصاروا

اليوم يراؤون بما لايفعلون ..

3 - يا بني : إياك والسؤال فإنه يذهب ماء الحياء من الوجه .

4 - يا بني : كذب من قال : إن الشر يطفئ الشر ، فإن كان

صادقا فليوقد نارا إلى جنب نار فلينظر هل تطفئ إحداهما الأخرى؟

وإلا فإن الخير يطفئ الشر كما يطفئ الماء النار .

5 - يا بني : لا تؤخر التوبة فإن الموت يأتي بغتة .

6 - يا بني : إذا كنت في الصلاة فاحفظ قلبك ، وإن كنت على

الطعام فاحفظ حلقك ، وإن كنت في بيت الغير فاحفظ بصرك ،

وإن كنت بين الناس فاحفظ لسانك .

7 - يا بني : احذر الحسد فإنه يفسد الدين ، ويضعف النفس ،

ويعقب الندم ..

8 - يا بني : أول الغضب جنون ، وآخره ندم .

9 - يا بني : الرفق رأس الحكمة ..
10 - يا بني : إياك وصاحب السوء فإنه كالسيف يحسن منظره ،

ويقبح أثره .
11 - يا بني : لا تطلب العلم لتباهي به العلماء ، وتماري به

السفهاء ، أو ترائي به في المجالس . ولا تدع العلم زهاده فيه

ورغبة في الجهالة ، فإذا رأيت قوما يذكرون الله فاجلس معهم ،

فإن تك عالما ينفعك علمك وإن تك جاهلا يعلموك . ولعل الله أن

يطلع عليهم برحمة فيصيبك بها معهم .

12 - يا بني : لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم ..

13 - يا بني : لا يأكل طعامك إلا الأتقياء ، وشاور في أمرك العلماء .

14 - يا بني : لا تمارينّ حكيما ، ولا تجادلنّ لجوجا ، ولا

تعشرنّ ظلوما ، ولا تصاحبنّ متهما .

15 - يا بني : إني قد ندمت على الكلام ، ولم أندم على السكوت .

16 - يا بني : إذا أردت أن تؤاخي رجلا فأغضبه قبل ذلك ، فإن

أنصفك عند غضبه وإلا فأحذره ..

17 - يا بني : من كتم سره كان الخيار بيده .

18 - يا بني : لا تكن حلو فتبلع ، ولا مرّا فتلفظ .

19 - يا بني : لكل قوم كلب فلا تكن كلب أصحابك ، قاله لابنه

يعظه حين سافر .
20 - يا بني : مثل المرأة الصالحة مثل التاج على رأس الملك ،

ومثل المرأة السوء كمثل الحمل الثقيل على ظهر الشيخ الكبير ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tareqamal.ahladalil.com
 
لقمان الحكيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طريق الامل :: إسلامي فخري :: عظماء الإسلام-
انتقل الى: